012

مركز الشروق

image

مركز الشروق للديمقراطية و الإعلام و حقوق الإنسان منظمة غير حكومية مغربية تعنى بنشر ثقافة حقوق الإنسان و تعزيز المشاكرة الديمقراطية و النهوض بوسائل الإعلا

أهداف مركز الشروق

image

  • نشر و تنمية الثقافة الديمقراطية...
  • الدفاع عن الحريات و حقوق الإنسان...
  • نشر ثقافة التسامح و السلام...

وسائل مركز الشروق

image

  • إعداد و نشر الدراسات الأبحاث ...
  • تنظيم ندوات ومؤتمرات ورشات ...
  • تقديم الاستشارة و الخبرة في هذه المجالات
المزيد

منشورات المركز

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 10
سيئجيد 

نشر ثقافة الحوار التعددي يعد من أولويات عمل المركز، لهذا فقد عمل منذ بداية اشتغاله على إطلاق سلسلة من كتب الجيب، بثمن شعبي، لتقريب القارئ المغربي و العربي من الكتاب، و تحفيزه على مرافقة الحرف و السؤال، فالمواطن المشبع بثقافة حقوق الإنسان، هو قبلا و بعد مواطن قارئ، من هنا كانت فكرة الإصدارات التي بلغت إلى حد الآن أربع عناوين، وصلت طبعاتها إلى 9000 نسخة.
و في هذا الصدد يقول رئيس المركز الاستاذ محمد أوجار متحدثا عن هذه التجربة، "لما انخرطنا قبل سنة في تجربة الشرو، كان الباعث الأساسي مفتوحا على ضرورات توسيع دوائر النقاش حول حال و مآل المغرب، مقترحين على مختلف الحساسيات السياسية و الاجتماعية و الثقافية وسيلة للتواصل ومنتدى وطنيا تعدديا للنقاش وتبادل الأفكار، فالشروق يهدف في البدء و الامتداد إلى تمكين جميع الحساسيات من التعبير بكل استقلالية وحرية, بعيدا عن أية إكراهات قد تفرضها الانتماءات السياسية, ، و كل ذلك أملا في تقديم قيمة مضافة وأيضا مقاربة جديدة في معالجة الأخبار.عبر الخروج من الشعبوية, و الجلد الذاتي لمساءلة المغرب الحقيقي, بإنجازاته ولكن أيضا بمشاكله وصعوبات.
و الواقع أن نفس الباعث يؤسس مرة أخرى لتجربة سلسلة الشروق، التي نريدها تعميقا للسؤال حول الحال و المآل، و من مدخلات معرفية تخصصية، تفكر في أسئلة المغرب في ملامحها السياسية و المجتمعية و القانونية و الإعلامية...و ذلك من توقيع مفكرين و باحثين من مختلف ألوان الطيف العلمي و الثقافي، نريدها فضاء مفتوحا للحوار و النقاش الذكي، الذي "يقدس" الاختلاف لا الخلاف، و ينتصر للحوار المنتج و الإيجابي.
إن هذه السلسلة من كتاب الجيب، لا تنفصل بالمرة عن الانشغال العميق بتجذير حقوق الإنسان و النهوض بالممارسة الصحافية و خدمة مجتمع الثقافة و الإعلام، فإشاعة طقس القراءة و تقريب الكتاب من المواطن، و بثمن شعبي، يسير في اتجاه تكريس حق الاستفادة من عوائد التنمية الثقافية، كما أنها تخدم بالأساس مبدأ بناء مجتمع القراءة و البناء و التغيير."

الحصيلة السنوية

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 8
سيئجيد 

لم تخل السنة الفائتة التي شهدت البدء و الانطلاق، و لا السنة الجارية التي دشن فيها الحضور النوعي، من فعاليات مهمة، كانت من توقيع مركز الشروق للديمقراطية و الإعلام و حقوق الإنسان، داخل الوطن و خارجه.
كانت واجهة الاشتغال متعددة الأبعاد و الانتماءات، و كانت النقاشات التي تمخضت عنها تصب جميعا في الاختيار التعددي للمركز، باعتباره مؤسسة داعمة للحوار و الاختلاف، الذي يفيد حتما في إحداث القطائع الممكنة مع الصوت الأحادي، و يجسر السبل نحو ثقافة ديمقراطية متأسسة قبلا على الحوار و الاحترام المتبادل.
بلغة الأرقام نقول بأن الحصيلة السنوية للمركز كانت وفق الشكل التالي:

  • عدد ندوات المركز الكبرى: 4
  • عدد المنشورات: 4
  • مشاركات المركز في ندوات أخرى: 11
  • عدد المشاركين في ندوات المركز: حوالي 3000 مشارك
  • عدد الخبراء و الجامعيين المشاركين في الندوات: حوالي 500 مشارك

أملا في استعادة أجواء التناظر الفكري، وبهدف الإسهام في تطارح الرؤى وتعميق النقاش بشأن موضوعات الديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان، كما يتضمنهما نظامه الأساسي، بادر مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان، إلى تنظيم ورش للتفكير في موضوع "أية مواطنة في زمن الحريات؟"، و ذلك بمشاركة فاعلين سياسيين ونشطاء حقوقيين ومدنيين وباحثين وإعلاميين ومفكرين، و ذلك على درب الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من دجنبر 2009، كما بادر قبلا إلى تنظيم ندوة دولية في موضوع "
و في ذات السياق نظم المركز ندوات كبرى حضرها قياديون سياسيون من مختلف ألوان الطيف السياسي بالمغرب، و ذلك من أجل التفكر في أسئلة جوهرية تهم تفاعلات و تطورات المشهد السياسي و ذلك من قبيل: هل يمكن لليبرالية أن تكون اجتماعية؟ و ما معنى الاشتراكية اليوم؟
إن تأمل هذه الحصيلة من الناحيتين الكمية و الكيفية، ليضع أعضاء المركز أمام حالتين من الأداء، فإما الانتصار لخطاب الارتياح و القول علنا بأن الحصيلة كانت إيجابية و إلى أقصى حد ممكن، و هو ما نرفضه بالمرة، و إما الاعتراف بأنه أول الخطو، و أن الطريق ما زالت طويلة، و أن ما تحقق لا يعدو أن يكون مجرد فعاليات نعتز بها طبعا، لم تخل من دهشة البدء، و أن الحاجة ما زالت ماسة إلى تطوير التجربة و توسيع حقل الفعل، حتى نتمكن فعلا من خدمة مشروعنا التنويري، الرامي إلى تجذير الممارسة الديمقراطية و جعلها طقسا عاديا في مشهدنا العربي الإسلامي.

التعريف بالمركز

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 6
سيئجيد 

مركز الشروق للديمقراطية و الإعلام و حقوق الإنسان منظمة غير حكومية مغربية تعنى بنشر ثقافة حقوق الإنسان و تعزيز المشاكرة الديمقراطية و النهوض بوسائل الإعلام، تأسست سنة 2009 بالرباط من طرف عدد من نشطاء حقوق الإنسان و الفاعلين الإعلاميين و الجامعيين، بغية توفير إطار تعددي للتفكير و المبادرة و الإبداع.

 

إتصل بنا

+212 000 000 000
Email : center@achorouk.ma
Web : www.achorouk.ma

social